تشميع الفاكهة والخضروات
صحة وتغذية

تشميع الفاكهة والخضروات

هناك اعتقاد شائع أن تشميع الفواكه والمنتجات الطازجة من عمل الشيطان!

كثيرون يعتقدون خطأ أن الشمع يمكن أن يسبب السرطان أو أمراضًا أخرى، على العكس من ذلك، هناك صفر من الأدلة على أضرار الشمع، في حالات نادرة، يمكن أن يؤدي أسوأ شمع إلى عسر هضم خفيف، لكنه لن يهدد حياتك أبدًا.

في بريدفاست، نضمن أن مورّدينا يستخدمون دائمًا الحدّ الأدنى من الشمع، ووفقًا للوائح الغذائية الأوروبية الصارمة. لا يؤدي ذلك فقط إلى إطالة العمر الافتراضي للفاكهة والخضراوات المفضلة لديك، ولكنه سيبقيها أيضًا لامعة وشهية. قد تفاجأ بمعرفة عدد المنتجات في متجر البقالة التي تستخدم التشميع للحفاظ على نضارة منتجاتها، كالتفاح والحمضيات والنكتارين والكنتالوب والأفوكادو والأناناس. حتى المكسرات والحلوى والجبن واللحوم، على سبيل المثال لا الحصر. في الواقع، الشمع طريقة الحفاظ على المنتجات المستخدمة منذ قرون.

التشميع عبر العصور
يعود استخدام الشمع للحفاظ على الفاكهة والخضراوات إلى أكثر من 900 عام، على سبيل المثال، غلى اليابانيون حليب الصويا لإنشاء يوبا -الجلد المتكوّن فوق السائل- ثم استخدموا يوبا لتغليف الطعام للتخزين. في الصين القديمة، كان من المعروف أيضًا أن التجار في الجنوب يُغلّفون البرتقال بالشمع ليبقى طازجًا، حتى بعد رحلة طويلة إلى الإمبراطور في الشمال. منذ ذلك الحين، عرف أسلافنا أن طلاء الشمع كان السر وراء حماية الأطعمة من تلف الحشرات، والانكماش، والفساد، وكذلك لتحسين المظهر. بينما أصبحت هذه الطريقة سائدة في المزارع التجارية أيضًا فقط في عشرينيات القرن العشرين وثلاثينياته.

كيف تعمل؟

بطبيعة الحال، فإن الفاكهة  مثل التفاح، لها شمعها وخميرتها الخاصة، وملمسها مسحوقي، ومن السهل اكتشاف مسحوق الشمع الأبيض المسحوق على البرقوق الطازج، على سبيل المثال. ومع ذلك، بعد حصاد المنتج مباشرة للمزارع التجارية، تُغسل الثمار وتنظف لإزالة الأوساخ والمواد الكيميائية، مما يزيل الشمع الأصلي.

بعد ذلك يُضاف الشمع التجاري للحفاظ على نضارته، وإبعاد الحشرات، وكذلك منع الذبول أو العفن المبكر، وغالبًا ما يتكوّن من مركبّات مثل قصب السكر أو الراتنج أو النجم أو الجلوتين أو شمع العسل أو شمع الكرنوبا، وهي نفس المكونات الموجودة في الكريمات ومستحضرات التجميل.

جالون واحد من الشمع بالماء يمكن أن يغطّي 10000 رطل من الحمضيات، أو 25000 رطل من النكتارين!

هذا يعادل قطرتين من الشمع لكل تفاحة، حتى إذا كنت تستهلك أكثر من ذلك، أثبتت مواقع فضح الأساطير (موقع سنوب) أن البشر لا يهضمون الشمع على الإطلاق. وإنما يمرّ عبر جهازنا الهضمي بسلام دون أن يُمتّص.

اتخاذ الاحتياطات

لا يحصر الشمع المواد الكيميائية، ولكن في بعض الأحيان ستبقى على منتجك آثار طفيفة منه، لحسن الحظ، هناك طريقة سريعة لمساعدتك على تنظيف منتجاتك (رغم عدم وجود طريقة فعالة بنسبة 100٪). للحصول على تطهير أعمق، انقع منتجاتك لمدة خمس عشرة دقيقة في كوبين من الماء بهما ملعقة صغيرة من صودا الخبز، واشطفها قبل تناول الطعام. هذا المحلول سوف يحلل المبيدات الحشرية ويذيبها. يمكنك أيضًا تقشير الفاكهة والخضار قبل تناولها، ولكن بالنسبة لفواكه مثل التفاح، فهذا أيضًا يزيل مضادات الأكسدة والألياف الموجودة في القشر.

شيء واحد مؤكّد: الفوائد الصحية للفاكهة تفوق بكثير أي خطر محتمل. ويتفق معظم الخبراء -ومن ضمنهم خبير الفاكهة والخضراوات في بريدفاست- أنه حتى إذا كانت هناك مبيدات حشرية موجودة في المنتج، فهي على الأرجح منخفضة جدًا ولا تكون ضارة. فلا تقلق واستمتع بتفاحك اللامع الجميل.

يمكنك شراء تفاح أخضر وأحمر وأصفر من تطبيق بريدفاست.

تابع أخبارنا الأسبوعية

0

سلة التسوق